Skip directly to content

الحياة الاجتماعية

حفل افتتاح أحد المستشفيات

الشيخ بدر، إحدى الضواحي الغربية لمدينة القدس، بالقدب من قرية دير ياسين (أنظر الصورة 411). ويبدو في الصورة 4 أعلاه عدد من كبار المسؤولين العثمانيين، بمن فيهم فلسطينيون عرب (بلباس رسمي على الشرفة)، بالإضافة إلى عدد من وجهاء فلسطين ومن الفلسطينيين العاملين في الادارة المحلية.

احتفال فلسطيني بمناسبة ثورة "الحرية"

القدس، سنة 1908: احتفال فلسطيني بمناسبة ثورة "الحرية"، يشارك فيه بعض الرسميين المحليين.

محطة سكة حديد مدينة القدس

محطة سكة حديد مدينة القدس، سنة 1917: جمال باشا، القائد العام في سوريا وفلسطين، مع الجنرال إريك فون فولكنهاين رئيس البعثة العسكرية الألمانية في الشرق.

قرويّون من رام الله

عائلة من رام الله، التي تقع شمالي مدينة القدس.

قرويّون من بيت لحم

من سكان بيت لحم، وهي تقع جنوبي مدينة القدس.

سيدات من بيت لحم

سيدات من بيت لحم يشربن القهوة، ويدخّن النارجيلة.

فتاتان فلسطينيتان من بيت لحم

صورة التقطها بونفيس لفتاتين فلسطينيتين من بيت لحم. وتجدر الإشارة هنا إلى أن لكل منطقة، من مناطق فلسطين، أزياءها النسائية المميزة بتصميمها وتطريزها وفنها. لاحِظ قطع النقد على لباس الرأس.

موسى الجفيني

موسى الجفيني (وُلد سنة 1858م) من قرية عين كارم التي تقع غربي القدس. لاحظ معطفه المصنوع من جلد الخروف المقلوب إلى الداخل.

باب الخليل (القدس القديمة)

مشهد لباب الخليل في بلدة القدس القديمة: صورة للباب من داخل البلدة القديمة.

باب الخليل (القدس القديمة)

مشهد لباب الخليل في بلدة القدس القديمة: صورة للباب من خارج أسوار البلدة القديمة.

المسجد الأقصى

المسجد الأقصى، القدس (أنظر الصورة 1)، شيده الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك في السنوات 705 ـ 715م. وعلى مر الأجيال، عني الحكام المسلمون بالمحافظة عليه، وبالإنفاق على ترميمه وزخرفته، لكونه محط أنظار الملايين من المسلمين في مختلف أصقاع الأرض.

قبة الصخرة المشرفة

قبة الصخرة المشرفة، كما يراها الناظر من المسجد الأقصى. يبدو في الصورة أمام المسجد الكأس، وهي ساقية يستخدم المصلون ماءها للوضوء. 52 حجيج مسيحيون من روسيا يتبركون بنهر الأردن. وقد ازداد عدد الحجيج المسيحيين الوافدين من أوروبا ازدياداً كبيراً بظهور السفن البخارية.

حجيج روسيون عند نهر الأردن

حجيج مسيحيون من روسيا يتبركون بنهر الأردن. وقد ازداد عدد الحجيج المسيحيين الوافدين من أوروبا ازدياداً كبيراً بظهور السفن البخارية.

مغارة كنيسة المهد

مغارة كنيسة المهد في بيت لحم (أنظر الصورة 2). يظهر في الصورة أحد أفراد الدرك العثمانيين لمنع وقوع المصادمات بين الطوائف المسيحية المختلفة.

عيد الميلاد

حجيج مسيحيون يدخلون مدينة بيت لحم في عيد الميلاد. (بونفيس)

يهوديات يصلين أمام حائط المبكى

نساء يهوديات يصلين أمام حائط المبكى. وعلى مدى قرون طويلة من الحكم العربي والحكم الإسلامي في فلسطين، تمتع اليهود بحرية ممارسة شعائرهم الدينية أمام حائط المبكى (أنظر الصورتين 90، 203). ولم يطرأ أي تبديل على ذلك إلاّ بعد قيام إسرائيل عنوة وقسراً سنة 1948.

عيد الفصح (كنيسة القيامة)

أبناء الطائفة الأورثوذكسية يحتفلون بعيد الفصح (لاحظ الشموع المضاءة)، منطلقين من بطريركية الروم إلى كنيسة القيامة في بلدة القدس القديمة. أُخذت الصورة نحو سنة 1910م.

مباراة كرة القدم

مباراة كرة القدم في باب الساهرة، خارج أسوار بلدة القدس القديمة. ولعل هذه الصورة هي الأولى لمباراة رياضية تجري في القدس. لاحِظ أحد أضرحة المسلمين في أقصى اليمين من الأمام.

معلمات المدرسة الأورثوذكسية وطالباتها

معلمات وطالبات المدرسة الأورثوذكسية للبنات في بيت جالا (بالقرب من بيت لحم)، سنة 1906. ترتدي الطالبات أزياءهن الريفية التقليدية. أسست المدرسة في القدس إحدى المحسنات الروسيات سنة 1858، وقامت بتمويلها فيما بعد القيصرة ماريا ألكسندروفنة.

المدرسة الدستورية

المدرسة الدستورية، تأسست في القدس سنة 1909. سميت بهذا الاسم تيمناً بالدستور العثماني الذي أعيد سنة 1908 (أنظر الصور 3، 6، 7). أسسها وتولى إدارتها خليل السكاكيني، وهو أديب ومربّ فلسطيني من الطائقة الأورثوذكسية.

المكتبة الخالدية

إحدى زوايا المكتبة الخالدية في باب السلسلة ببلدة القدس القديمة (نحو سنة 1914). أُقيمت المكتبة سنة 1900 بفضل هبة مالية قدمتها والدة الحاج راغب الخالدي (جالساً الثاني إلى اليمين). كانت المكتبة مفتوحة للجمهور، وهي تضم أوسع مجموعة في فلسطين للمخطوطات العربية النادرة.

لجنة الإسعاف العربية

لجنة الإسعاف العربية في مركزها بالقدس في إثر حوادث سنة 1929. وقد تأسست اللجنة لتقديم العون إلى العائلات الفلسطينية المنكوبة. الثالث إلى اليمين هو صبحي الخضراء، ممثل مدينة صفد وأحد أقطاب حزب الاستقلال العربي الذي تأسس سنة 1932 (أنظر الصورتين 102، 105).

البساتين في أريحا

البساتين في أريحا. كان لبعض الأثرياء الفلسطينيين من القدس منازل شتوية في أريحا.

تلال بيت لحم

تلال بيت لحم. لاحظ غطاء الرأس الشعبي.

عائلة ممتدة

عائلة من قرية بيت ساحور، بالقرب من بيت لحم.

يافا من الداخل

يافا، منظر داخلي للمدينة باتجاه الشرق.

الساحة العامة في يافا

الساحة العامة في يافا، في أعقاب إعلان الانتداب البريطاني. المبنى إلى اليمين هو السراي الكبير (أنظر الصورتين 6، 393).

حي النزهة السكني (يافا)

يافا، حي النزهة السكني الفلسطيني، نحو سنة 1935. لاحِظ التطور في وسائل المواصلات بالمقارنة بالصورة السابقة.

منزل في يافا

مشهد داخل منزل في يافا، نحو سنة 1935

سقوط الثلج في القدس القديمة

بلدة القدس القديمة مكسوة بالثلج، منظر باتجاه جبل الزيتون.

جامع الجزار

الفناء الداخلي لجامع الجزار في عكا، بناء سنة 1781 أحمد الجزار الذي استطاع سنة 1799، وبمعاونة الأسطول البحري البريطاني بقيادة سير سيدني سميث، أن يصد هجوم نابليون على أسوار عكا، ويوقف زحفه في فلسطين. يضم المسجد شعرات للرسول العربي الكريم (صلى الله عليه وسلم).

درب الآلام

درب الآلام، المرحلة الخامسة، في الحي الإسلامي داخل البلدة القديمة.

زفاف في حيفا

زفاف عائلة مسيحية، حيفا، سنة 1930. العريس هو حنا عصفور محام فلسطيني من أبناء الطائفة الكاثوليكية (أنظر الصورتين 250، 270)، والعروس هي إميلي أبو فاضل.

زفاف في وادي حنين

زفاف عائلة إسلامية، وادي حنين بالقرب من الرملة، سنة 1935. العريس هو نظيف الخيري وكان يتولى منصب قائمقام، وعروسه هي سامية التاجي.

حفل على شرف الشيخ الكتاني (منزل راغب النشاشيبي)

رئيس بلدية القدس راغب النشاشيبي (أنظر الصور 100، 242، 352)، واقفاً في الوسط، وهو يقيم في منزله حفلاً على شرف الشيخ عبد الحي الكتاني (جالساً إلى يمينه) الزعيم والعلاّمة الديني المغربي، خلال زيارة هذا الأخير للقدس سنة 1930. حضر الحفل عدد من الأعيان الفلسطينيين.

المؤتمر الطبي العربي

المؤتمر الطبي العربي المنعقد في مقر جمعية الشبان المسيحية في القدس سنة 1933، والذي حضره أطباء من مختلف الدول العربية. افتتح المؤتمر المندوب السامي البريطاني السير آرثر واكهوب (في وسط الصف الأمامي) (أنظر الصورتين 243ب، 243جـ).

علي الكسّار يزور القدس

علي الكسّار (في وسط الصف الأمامي)، الممثل الهزلي المصري الشهير، يزور أصدقاء له في القدس سنة 1934. ويُرى جالساً في أقصى اليمين فوزي الغصين من الرملة، خريج جامعة كمبريدج في إنكلترا (تخصص حقوق).

محطة إذاعة فلسطين (القدس)

موسيقيون ومطربون فلسطينيون في محطة إذاعة فلسطين، القدس، سنة 1936.

حفلة تنكرية بأزياء هندية

حفلة تنكرية بأزياء هندية في منزل السيد ألفرد روك وحرمه في يافا، سنة 1924. المضيف (أحد أبناء الطائفة الكاثوليكية) الأول إلى اليسار من الصف الثاني، وتقف المضيفة وسط الصف الثالث (أنظر الصور 100، 242، 291).

الحاج أمين الحسيني

الحاج أمين الحسيني (أنظر الصورة 82)، مفتي القدس ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى، محاطاً بكبار الشخصيات المسيحية الدينية، نحو سنة 1930. يُرى إلى يمينه بطريرك الروم ومطران الأقباط على التوالي، وإلى يساره بطريرك الأرمن، ورئيس دير الأحباش.

عيد الفصح اليهودي

يهود من طائفة السمرة يحتلفون بـ "عيد الفطير" في نابلس، أوائل الثلاثينات. كان السمرة طائفة يهودية صغيرة، يقل عددهم عن 200 شخص، عاش معظمهم منذ القدس في نابلس، واستخدموا اللغة العربية في الحديث اليومي وإحدى اللهجات الآرامية في طقوسهم الدينية.

مؤتمر لرجال الدين الأورثوذكس الفلسطينيين

مؤتمر لرجال الدين الأورثوذكس الفلسطينيين في رام الله، أيلول/ سبتمبر 1932.

الهيئة التدريسية للمدرسة الدستورية وخريجوها

الهيئة التدريسية وخريجو المدرسة الدستورية، نحو سنة 1919 (أنظر الصورة 61)، وهي إحدى المدارس الخاصة في القدس. يُرى جالساً في الصف الأول إلى اليسار خليل السكاكيني، مؤسس المدرسة، وخلفه جورج خميس ـ وهو أستاذ أورثوذكسي موهوب برع في تدريس قواعد اللغة الإنكليزية للمئات من الطلبة الفلسطينيين.

كلية البنات في القدس

كلية البنات في القدس، نحو سنة 1920، أسستها إحدى الإرساليات البريطانية الإنجيلية. يُرى أعضاء الهيئة التدريسية في الصفين الأخيرين. أغلبية الطالبات فلسطينيات مسلمات ومسيحيات.

الهيئة التدريسية للمدرسة الثانوية الأميرية للبنين (يافا)

الهيئة التدريسية للمدرسة الثانوية الأميرية للبنين في يافا، سنة 1923. يجلس في الوسط سليم كاتول، مؤلف مجموعة كتب بالعربية في العلوم الطبيعية.

فريق كرة القدم للمدرسة الثانوية

فريق كرة القدم للمدرسة الثانوية في يافا، سنة 1923. يُرى واقفاً في أقصى اليسار سليم كاتول (أنظر الصورة 211).

فرقة كشافة المدرسة الثانوية الأميرية (يافا)

فرقة كشافة المدرسة الثانوية الأميرية مع "عدة" المخيم، بما فيها الحمار! يافا، سنة 1924. الشاب الثالث إلى اليسار في الصف الأول يحمل حقيبة كتب عليها كلمة "علاج". شاعت الحركة الكشفية في المدارس الفلسطينية، ومن أسباب شيوعها التركيز الصهيوني على حركات الشبيبة.

صف النجارة في المدرسة الثانوية الأميرية (يافا)

صف النجارة في المدرسة الثانوية الأميرية في يافا، سنة 1924. وقد كتب على اليافطة المعلقة على الباب عبارة: "أقلّ الناس قيمة أقلهم علماً".

مدرسة العرفان

تأسست مدرسة العرفان الخاصة في نابلس سنة 1922.

صف الخريجين في مدرسة النجاح

الهيئة التدريسية، وصف الخريجين، في مدرسة النجاح الوطنية في نابلس، سنة 1924. تأسست النجاح سنة 1918، وكانت أهم المدارس الوطنية الخاصة في البلاد، ثم أصبحت نواة جامعة النجاح الحالية في الضفة الغربية المحتلة.

مدرسة النجاح

المنظر العمومي لأساتذة وتلامذة مدرسة النجاح الوطنية في نابلس، سنة 1924

المدرسة الوطنية الجديدة

تلامذة وأساتذة المدرسة الوطنية الجديدة الخاصة في القدس، سنة 1925. يجلس في الوسط مؤسسها ومديرها الدؤوب خليل السكاكيني (أنظر الصورتين 61، 209).

مدرسة الصلاحية

أساتذة مدرسة الصلاحية الخاصة (سميت كذلك نسبة إلى السلطان صلاح الدين الأيوبي) في نابلس، سنة 1926. يُرى جالساً في الصف الأول إلى أقصى اليمين، أستاذ مصري يمثل وجوده العلاقات الثقافية بين فلسطين والدول العربية المجاورة (أنظر الصورتين 233، 235).

صف الحضانة

نموذج لصف الحضانة في مدرسة البروتستانت الألمانية المعروفة باسم "كلية شميدت للبنات"، القدس سنة 1926 (أنظر الصورة 241). الآنسات اللواتي يظهرن في الصورة وكذلك الَصَّبِيّان (الثاني والرابع من اليمين في الصف الأول)، جميعهم من عائلة واحدة، هي عائلة التاجي من وادي حنين بالقرب من الرملة.

جمعية الشبان المسلمين في عكا

الأعضاء المؤسسون لجمعية الشبان المسلمين في عكا، سنة 1928.

أعضاء نادٍ رياضي (عكا)

أعضاء النادي الرياضي في عكا، سنة 1928. الثالث من اليمين في الصف الثاني، هو أحمد الشقيري (أنظر الصورتين 69، 105) الذي أصبح، فيما بعد، رئيساً لمنظمة التحرير الفلسطينية.

خريجو الجامعات البريطانية

الطلبة الفلسطينيون في الجامعات البريطانية يحتفلون بزواج زميلهم عز الدين الشوا، لندن، سنة 1928.

رأس الهرم التعليمي في فلسطين: الكلية العربية

أساتذة وتلامذة الكلية العربية في مقرها القديم، باب الساهرة في القدس، سنة 1930. اشتهرت الكلية العربية بمتطلبات الالتحاق الصارمة وبتركيزها المتساوي على كل من الحضارة العربية الإسلامية والفكر الأوروبي الكلاسيكي والليبرالي (أنظر الصورة 240).

القاعدة التي كان يرتكز عليها الهرم التعليمي: المدارس القروية

هناك جانب آخر للتعليم الفلسطيني يتمثل في المدارس القروية. المدرسة المصورة هي مثال حي لـ 420 مدرسة قروية أخرى كانت موجودة في فلسطين عند نهاية الانتداب. في الصورة نرى الأولاد يمارسون تمارين الصباح قبل دخول الصفوف. لاحِظ حقائبهم المدرسية على الأرض.

كلية الفرير

هيئة التدريس والخريجون من كلية الفرير في القدس، سنة 1934. أسس هذه المدرسة الآباء الفرنسيسكان سنة 1875.

أساتذة فلسطينيون في العراق

أساتذة فلسطينيون يعملون في التدريس في العراق، سنة 1934. في الوسط أكرم زعيتر، وكان حينئذ محاضراً في كلية المعلمين في بغداد. وتبين الصورة أيضاً الارتباط الثقافي بين فلسطين والعالم العربي (أنظر الصورتين 220، 233).

المواهب الموسيقية في يافا

تلامذة من المدرسة الأورثوذكسية في يافا، سنة 1938. هذه المدرسة أسستها الجمعية المسيحية الأورثوذكسية الخيرية سنة 1921.

المواهب الموسيقية في يافا

الفرقة الموسيقية في المدرسة الأورثوذكسية في يافا، سنة 1938. هذه المدرسة أسستها الجمعية المسيحية الأورثوذكسية الخيرية سنة 1921.

مدرسة "شميدت" للبنات

منظر عمومي لهيئة تدريس وتلميذات مدرسة "شميدت" في القدس، سنة 1947

المؤتمر العربي الفلسطيني السادس

المؤتمر العربي الفلسطيني السادس المنعقد في يافا، تشرين الأول/ أكتوبر 1925 (أنظر الصور 68، 82، 83، 87).

طابع الثورة

أصدر الثوار هذا الطابع سنة 1938، وتظهر فيه كنيسة القيامة وقبة الصخرة المشرفة.

بريطانيا تعيد السيطرة على بلدة القدس القديمة

الجنود البريطانيون، بعد إحكام سيطرتهم على البلدة القديمة، يسمحون لسكانها بالحصول على الماء.

أسوار عكا القديمة

أسوار عكا القديمة، بنيت في القرن التاسع الميلادي.

منظر لشارع في القدس

منظر لشارع في القدس خارج باب الخليل، أوائل الأربعينات.

المعرض العربي في القدس

المعرض العربي عند إقامته أول مرة في القدس، سنة 1933.

أساتذة مدارس (يافا)

بعض أساتذة مدارس يافا، نحو سنة 1923. يُرى جالساً ثابت الخالدي، مؤلف كتاب لتدريس الكيمياء. أصبح سفيراً للأردن لدى الأمم المتحدة، وبعدها سفيراً لدى إيران.

منى منصور

منى منصور، تزوجت فيما بعد المهندس المعماري بهيج سابا (من العرب المقيمين في أميركا)، حيفا، سنة 1937.

شارلوت جلاد

شارلوت جلاد (في الوسط) من يافا، مع أصدقاء لها في رحلة إلى البحر الميت سنة 1937.

طلبة علوم سياسية في الجامعة الأميركية (بيروت)

مجموعة من طلبة العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في بيروت. معظمهم من فلسطين.

أسمى طوبي وصفيّة رياحي

الكاتبة الفلسطينية أسمى طوبي من الناصرة (يدها على ذراع المقعد)؛ وصفيّة رياحي من يافا (جالسة) التي أصبحت محاضرة في اللغة العربية بكلية بيروت للبنات، سنة 1938.

صورة جماعية

نابلس، سنة 1925: الواقفون في الصف الثالث (من اليمين إلى اليسار): حرم خليل السكاكيني، يوسف عبدو، الدكتور دعدس، راهب مجهول الهوية، يعقوب فرّاج، انضوني وديع الخوري، سليمان عبد الرزاق طوقان (الذي تولى، فيما بعد، رئاسة بلدية نابلس ثم وزارة الدفاع في حكومة الاتحاد الأردني العراقي سنة 1958)، الدكتور حسن شك

راعي غنم وناظر مدرسة

راعي غنم مع قطيعه، وناظر مدرسة مع "رعيته"، خارج كنيسة الجسمانية، القدس.

مدرسة البنات الحكومية (الناصرة)

فتيات مرشدات في مدرسة البنات الحكومية في الناصرة، سنة 1940.

الرقص في حجرة الألعاب الرياضية (كلية القدس للبنات)

فتيات يرقصن في ملعب الألعاب الرياضية في كلية القدس للبنات، أوائل الأربعينات. تشاهد في الوسط، من اليمين، ليلي جمل وليلى مغنّم. أما الثالثة من اليمين، في الصف الثاني، فهي سعاد قسيس.

تاجر البندقية في رام الله

ممثلون في مسرحية "تاجر البندقية" في مدرسة الفريندز للبنين برام الله، نحو سنة 1941. يُرى في أقصى اليمين، سعيد أبو حمدة الذي أصبح فيما بعد مصوراً محترفاً.

روث رعد

روث رعد، ابنة المصور الفوتوغرافي خليل رعد، مرتدية زي رام الله الوطني، نحو سنة 1943 (أنظر الصور 72، 124 ـ 136، 186).

مغنّم مغنّم

مغنّم مغنّم، محام بروتستانتي من رام الله في منزله، نحو سنة 1944. درس في أميركا، وعمل سكرتيراً للمؤتمر العربي الفلسطيني السابع (أنظر الصورة 82)، ثم أميناً عاماً لحزب الدفاع الوطني (أنظر صورة زوجته ونبذة عن حياتها، الصورة 93).

المؤتمر الرابع لرؤساء بلديات فلسطين

المؤتمر الرابع لرؤساء بلديات فلسطين، غزة، سنة 1945. في الصف الأمامي من اليسار إلى اليمين: هاشم الجيوسي (أنظر الصورة 350)، رشدي الشوا (غزة)، عمر البيطار (يافا)، الشيخ مصطفى الخيري (الرملة)، سليمان طوقان (نابلس).

زعماء الطائفة الإنجيلية الأسقفية العربية في فلسطين

زعماء الطائفة الإنجيلية الأسقفية العربية في فلسطين سنة 1946. ويُرى القس نجيب قبعين متوسطاً المطران الإنكليزي إلى يمينه، ورجل الأعمال سليمان طنوس إلى يساره.

الشيخ محمد علي الجعبري

كبار رجال الدين الاسلامي يجتمعون في ساحة الجامع الابراهيمي في الخليل، سنة 1947 (أنظر الصورة 180). يُرى إلى اليمين رئيس بلدية الخليل، الشيخ محمد علي الجعبري.

جورج شبر

مجلس إدارة جمعية المعماريين والمهندسين العرب في القدس عند كنيسة المهد، بيت لحم، سنة 1947. يُرى في الصورة جورج شبر (السادس إلى اليمين) من الطائفة البروتستانتية.

الدكتور الألمعي نمر عبد الفتاح طوقان

الدكتور الألمعي نمر عبد الفتاح طوقان، باثولوجي، مع بعض الممرضات في مستشفى حيفا الحكومي سنة 1947. شقيق شاعر فلسطين إبراهيم طوقان (أنظر الصورة 355). أصبح نمر الباثولوجي الرئيسي في مستشفى الجامعة الأميركية ببيروت

جوقة دار المعلمات

جوقة دار المعلمات، القدس في أثناء احتفال رسمي، ربيع سنة 1947.

طالبات القسم الداخلي في كلية "شميدت"

طالبات القسم الداخلي في كلية "شميدت" للبنات خلال نزهة في بساتين البرتقال في أريحا، سنة 1947.

صورة زفاف الدكتور جبرا الأعرج

صورة زفاف الدكتور جبرا الأعرج وعروسه ليديا، بيت جالا، نحو سنة 1947.

المحامي أنطون عطا الله

المحامي أنطون عطا الله، من أبرز وجهاء طائفة الروم الأورثوذكس. عمل قاضياً في محاكم القدس وحيفا (1939 ـ 1943)، ونائباً لرئيس بلدية القدس (1944 ـ 1946)، ووزيراً للخارجية الأردنية (1963 ـ 1967).