Skip directly to content

نابلس

إبراهيم طوقان

شاعر فلسطين الفذ، إبراهيم طوقان، خريج الجامعة الأميركية في بيروت، نابلس، سنة 1934. عمل طوقان مدرساً في الجانمعة الأميركية في بييروت، ثم في كلية النجاح بنابلس، والمدرسة الرشيدية بالقدس. وتولى الإشراف على القسم العربي في محطة إذاعة فلسطين في سنوات 1936 ـ 1941. توفي سنة 1941.

قوات لواء الفرسان الأسترالي الخامس

قوات تابعة للواء الفرسان الأسترالي الخامس، بإمرة أللنبي، تدخل مدينة نابلس في 21 أيلول/ سبتمبر 1918 لتثبيت سيطرة الحلفاء.

ظهور المعارضة لنهج القيادة الفلسطينية السياسي

أحرار نابلس فور خروجهم من السجن (سنة 1930) في زيارة لمحاميهم، عادل زعيتر (الجالس في الوسط)، لشكره على الجهود التي بذلها في سبيل الإفراج عنهم. مثّل هؤلاء الشباب تياراً سياسياً جديداً أخذ في انتقاد القيادة الفلسطينية في ذلك الوقت، لاعتمادها الدبلوماسية وحدها نهجاً في نضالها السياسي.

عيد الفصح اليهودي

يهود من طائفة السمرة يحتلفون بـ "عيد الفطير" في نابلس، أوائل الثلاثينات. كان السمرة طائفة يهودية صغيرة، يقل عددهم عن 200 شخص، عاش معظمهم منذ القدس في نابلس، واستخدموا اللغة العربية في الحديث اليومي وإحدى اللهجات الآرامية في طقوسهم الدينية.

مدرسة العرفان

تأسست مدرسة العرفان الخاصة في نابلس سنة 1922.

صف الخريجين في مدرسة النجاح

الهيئة التدريسية، وصف الخريجين، في مدرسة النجاح الوطنية في نابلس، سنة 1924. تأسست النجاح سنة 1918، وكانت أهم المدارس الوطنية الخاصة في البلاد، ثم أصبحت نواة جامعة النجاح الحالية في الضفة الغربية المحتلة.

مدرسة النجاح

المنظر العمومي لأساتذة وتلامذة مدرسة النجاح الوطنية في نابلس، سنة 1924

مدرسة الصلاحية

أساتذة مدرسة الصلاحية الخاصة (سميت كذلك نسبة إلى السلطان صلاح الدين الأيوبي) في نابلس، سنة 1926. يُرى جالساً في الصف الأول إلى أقصى اليمين، أستاذ مصري يمثل وجوده العلاقات الثقافية بين فلسطين والدول العربية المجاورة (أنظر الصورتين 233، 235).

خريجو الجامعات البريطانية

الطلبة الفلسطينيون في الجامعات البريطانية يحتفلون بزواج زميلهم عز الدين الشوا، لندن، سنة 1928.

تلامذة مغاربة في نابلس

هيئة التدريس والخريجون في مدرسة النجاح، نابلس، سنة 1932.

المؤتمر العربي الفلسطيني الخامس

المؤتمر العربي الفلسطيني الخامس المنعقد في نابلس، آب/ أغسطس 1922 (أنظر الصور 68، 82، 83، 89).

حمد زواتا

حمد زواتا، من قادة الثوار في منطقة نابلس.

الفلسطينيون يحاربون قوات دول المحور

على الرغم من استيائهم الشديد من وحشية القمع البريطاني لثورتهم، فقد قام نحو تسعة آلاف فلسطيني بالتطوع خلال الحرب العالمية الثانية للقتال إلى جانب القوات البريطانية ضد دول المحور. يُرى عرض لبعض هؤلاء المتطوعين في نابلس، أيار/ مايو 1941.

نابلس

سكان نابلس (23,000 نسمة تقريباً عند نهاية الانتداب) كلهم فلسطينيون. وقد احتلتها إسرائيل سنة 1967

مصنع حسن الشكعة للصابون

تغليف الصابون في مصنع حسن الشكعة في نابلس، نحو سنة 1940.

عادل زعيتر مع ولديه، عمر ووائل

عادل زعيتر (أنظر الصورة 102) يحتضن ولده وائل وإلى جانبه ولده عمر، نابلس، سنة 1935. عمر أصبح ضابطاً في القوات المسلحة في الكويت، ووائل أصبح مديراً لمكتب منظمة التحرير الفلسطينية في روما. اغتاله عملاء المخابرات الإسرائيلية سنة 1972.

صورة جماعية

نابلس، سنة 1925: الواقفون في الصف الثالث (من اليمين إلى اليسار): حرم خليل السكاكيني، يوسف عبدو، الدكتور دعدس، راهب مجهول الهوية، يعقوب فرّاج، انضوني وديع الخوري، سليمان عبد الرزاق طوقان (الذي تولى، فيما بعد، رئاسة بلدية نابلس ثم وزارة الدفاع في حكومة الاتحاد الأردني العراقي سنة 1958)، الدكتور حسن شك

فوزي القاوقجي

انضم متطوعون من الخارج إلى الجانبين المتحاربين. كان لدى الصهاينة منظمتان لتجنيد المتطوعين من الخارج هما: "غاحل" و"ماحل". دربت "غاحل" نحو 20.000 متطوع في مختلف القواعد الأوروبية، ثم نقلتهم إلى فلسطين. وركزت "ماحل" على تجنيد الخبراء العسكريين، اليهود وغير اليهود، من أوروبا والولايات المتحدة.