Skip directly to content

يافا

ثورة الشباب الأتراك (السراي الكبير)

السراي الكبير (أنظر الصورتين 164، 393) وفيه مكاتب الادارة المحلية، يافا، تموز/ يوليو 1908: حشد كبير من أبناء فلسطين يفد للاحتفال بثورة 1908، التي قامت بها جمعية الاتحاد والترقي لحمل السلطان عبد الحميد الثاني على إعادة دستور 1876، وإطلاق الحريات، وإجراء انتخابات لبرلمان جديد (أنظر الصورة 3).

مدينة يافا

مدينة يافا، في اتجاه الجنوب. (بونفيس)

سكة الحديد في يافا

يافا: صورة لإحدى أول سكك الحديد التي بنيت في ميناء المدينة.

بوليس الشغب البريطاني

أفراد بوليس الشغب البريطاني، وهم يسدون الطريق في وجه تظاهرة فلسطينية في يافا احتجاجاً على الهجرة الجماعية الصهيونية، 27 تشرين الأول/ أكتوبر 1933.

تظاهرة في الساحة العامة (يافا)

خيالة الشرطة البريطانية تتصدى لتظاهرة فلسطينية في الساحة العامة في يافا، 27 تشرين الأول/ أكتوبر 1933.

نهر العوجا

طاحون ماء على نهر العوجا قرب يافا.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (1)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (2)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (3)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم

 149 ـ 157 يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (4)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (5)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (6)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (7)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (8)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

البرتقال اليافاوي، هبة فلسطين إلى العالم (9)

يعتبر البرتقال اليافاوي اليوم، في الأسواق الغربية، أكثر المنتوجات الزراعية تمثيلاً لجودة النتاج الزراعي الإسرائيلي. والواقع أن الخبرة الفلسطينية هي التي طورت زراعة البرتقال إلى المستوى المعهود قبل بدء الاستعمار الصهيوني لفلسطين.

يافا من الداخل

يافا، منظر داخلي للمدينة باتجاه الشرق.

إطلال يافا على البحر

يافا، منظر على البحر. كانت يافا الميناء الرئيسي في فلسطين قبل تل أبيب وحيفا.

الساحة العامة في يافا

الساحة العامة في يافا، في أعقاب إعلان الانتداب البريطاني. المبنى إلى اليمين هو السراي الكبير (أنظر الصورتين 6، 393).

حي النزهة السكني (يافا)

يافا، حي النزهة السكني الفلسطيني، نحو سنة 1935. لاحِظ التطور في وسائل المواصلات بالمقارنة بالصورة السابقة.

منزل في يافا

مشهد داخل منزل في يافا، نحو سنة 1935

حفلة تنكرية بأزياء هندية

حفلة تنكرية بأزياء هندية في منزل السيد ألفرد روك وحرمه في يافا، سنة 1924. المضيف (أحد أبناء الطائفة الكاثوليكية) الأول إلى اليسار من الصف الثاني، وتقف المضيفة وسط الصف الثالث (أنظر الصور 100، 242، 291).

الهيئة التدريسية للمدرسة الثانوية الأميرية للبنين (يافا)

الهيئة التدريسية للمدرسة الثانوية الأميرية للبنين في يافا، سنة 1923. يجلس في الوسط سليم كاتول، مؤلف مجموعة كتب بالعربية في العلوم الطبيعية.

فريق كرة القدم للمدرسة الثانوية

فريق كرة القدم للمدرسة الثانوية في يافا، سنة 1923. يُرى واقفاً في أقصى اليسار سليم كاتول (أنظر الصورة 211).

فرقة كشافة المدرسة الثانوية الأميرية (يافا)

فرقة كشافة المدرسة الثانوية الأميرية مع "عدة" المخيم، بما فيها الحمار! يافا، سنة 1924. الشاب الثالث إلى اليسار في الصف الأول يحمل حقيبة كتب عليها كلمة "علاج". شاعت الحركة الكشفية في المدارس الفلسطينية، ومن أسباب شيوعها التركيز الصهيوني على حركات الشبيبة.

صف النجارة في المدرسة الثانوية الأميرية (يافا)

صف النجارة في المدرسة الثانوية الأميرية في يافا، سنة 1924. وقد كتب على اليافطة المعلقة على الباب عبارة: "أقلّ الناس قيمة أقلهم علماً".

خريجو الجامعات البريطانية

الطلبة الفلسطينيون في الجامعات البريطانية يحتفلون بزواج زميلهم عز الدين الشوا، لندن، سنة 1928.

المواهب الموسيقية في يافا

تلامذة من المدرسة الأورثوذكسية في يافا، سنة 1938. هذه المدرسة أسستها الجمعية المسيحية الأورثوذكسية الخيرية سنة 1921.

المواهب الموسيقية في يافا

الفرقة الموسيقية في المدرسة الأورثوذكسية في يافا، سنة 1938. هذه المدرسة أسستها الجمعية المسيحية الأورثوذكسية الخيرية سنة 1921.

وصول السير هربرت صموئيل

يافا، حزيران/ يونيو 1920: السير هيربرت صموئيل (معتمراً خوذة بيضاء) ـ وهو يهودي بريطاني صهيوني عينته الحكومة البريطانية أول مندوب سامي لفلسطين ـ يطأ أرض فلسطين مستهلاً بذلك إقامة الادارة المدنية البريطانية فيها، التي حلت محل الإدارة العسكرية التي أنشأها الجنرال أللنبي بعد دخوله مدينة القدس (أنظر

المؤتمر العربي الفلسطيني السادس

المؤتمر العربي الفلسطيني السادس المنعقد في يافا، تشرين الأول/ أكتوبر 1925 (أنظر الصور 68، 82، 83، 87).

الصحيفة اليومية "فلسطين" (يافا)

هذه الرسوم الكاريكاتيرية ظهرت في الصحيفة اليومية "فلسطين" التي كانت تصدر في يافا، نيسان/ أبريل 1936. في الصورة (243 ب) يقابل الرسام سلوك الجنرال أللنبي عند دخوله القدس سنة 1917 (أنظر الصورتين 15، 16) واستقبال الفلسطينيين له حينئذ، بسلوك خلفه المندوب السامي سنة 1936 السير آرثر واكهوب.

الصحيفة اليومية "فلسطين" (يافا)

هذه الرسوم الكاريكاتيرية ظهرت في الصحيفة اليومية "فلسطين" التي كانت تصدر في يافا، نيسان/أبريل 1936. في الصورة (234 جـ) يُشاهد في الصورة جمال باشا السفّاح (أنظر الصورة 8) يشكر واكهوب على جعله الفلسطينيين يترحّمون عليه.

عمليات التفتيش

أفراد القوات البريطانية بالخوذ الفولاذية يفتشون الفلسطينيين في يافا.

عمليات التفتيش

كلب بوليسي جُلب من جنوب إفريقيا للمساعدة في التفتيش والملاحقة. استعرنا الصورة الأخيرة مع شرحها من مجلة Illustrated London News، حزيران/ يونيو 1936.

التظاهرات

البوليس البريطاني يتصادم مع المتظاهرين الفلسطينيين. لقد تصدرت أخبار هذا الاشتباك الصفحات الأولى من صحف لندن؛ يافا، الساحة العامة، حزيران/ يونيو 1936.

في المعتقل

راهب أورثوذكسي معتقل، جنباً إلى جنب مع رجال الدين المسلمين. ويجلس متربعاً على الأرض ميشيل متري (من الطائفة الأورثوذكسية)، رئيس اتحاد عمال يافا.

فرض الحصار على مدينة يافا القديمة

البريطانيون يحاصرون البلدة القديمة في يافا قبل أن تبدأ عمليات الهدم.

مستشفى الدجاني الخاص

مستشفى الدجاني الخاص، يافا، أسسه الدكتور فؤاد الدجاني سنة 1933.

يافا في منتصف الأربعينات

يافا في منتصف الأربعينات. بلغ عدد سكانها ـ عند نهاية الانتداب ـ 100,000 نسمة، 30% منهم يهود والباقي فلسطينيون. احتلتها القوات الصهيونية في 10 أيار/ مايو 1948 (أنظر الصور 412 ـ 415).

شركة برتقال يافا (إعلانات تجارية)

مجموعة من الإعلانات التجارية، كما ظهرت في الصحف الفلسطينية قبل سنة 1948.

شركة الطّباعة اليافيّة (إعلانات تجارية)

مجموعة من الإعلانات التجارية، كما ظهرت في الصحف الفلسطينية قبل سنة 1948.

محلات أسعد بيافا (إعلانات تجارية)

مجموعة من الإعلانات التجارية، كما ظهرت في الصحف الفلسطينية قبل سنة 1948.

شركة السكب الفلسطينية (إعلانات تجارية)

مجموعة من الإعلانات التجارية، كما ظهرت في الصحف الفلسطينية قبل سنة 1948.

أساتذة مدارس (يافا)

بعض أساتذة مدارس يافا، نحو سنة 1923. يُرى جالساً ثابت الخالدي، مؤلف كتاب لتدريس الكيمياء. أصبح سفيراً للأردن لدى الأمم المتحدة، وبعدها سفيراً لدى إيران.

راغب النشاشيبي وعائلته

عائلة الحاج راغب الخالدي، يافا، منتصف العشرينات.

أنقاض السراي الكبير

أنقاض السراي الكبير، يافا . سيارة نقل محملة بالمتفجرات ومغطان بالبرتقال، بغرض التمويه، انفجرت خارج المدخل في 4 كانون الثاني/ يناير 1948. وقد قام بهذه العملية أعضاء عصابة شتيرن الإرهابية

إرهاب الإرغون

أفراد الإرغون يقتحمون بيوت الفلسطينيين في يافا بعد تفجيرها.

الفارّون من يافا

نظراً إلى غياب التنظيم العسكري السليم والدفاع المدني المنظم، فقد انهارت معنويات المدنيين الفلسطينيين في إثر الهجمات المشتركة التي شنتها قوات الهاغاناه والإرغون. هنا نرى النساء والأولاد يحاولون إنقاذ بعض ممتلكاتهم وهم يفرون من المدينة.

إلقاء الفلسطينيين في البحر

المدنيون الفلسطينيون بعد إلقائهم في البحر: ميناء يافا، أواخر نيسان/ أبريل 1948. هاجر عشرات الآلاف من سكان يافا والقرى المجاورة ـ عن طريق القوارب ـ إلى غزة ومصر، ومات عدد كبير منهم غرقاً.