Skip directly to content

النشاطات والتورة

يوسف ضيا باشا الخالدي

كان يوسف ضيا باشا الخالدي نائب القدس المنتخب في مجلس المبعوثان العثماني الأول سنة 1877، وقد تقلب في عدد من المناصب الرسمية، بينها رئاسة بلدية القدس سنة 1899.

الصفحة الأولى من رسالة تيودور هيرتسل إلى ضيا باشا الخالدي

كان يوسف ضيا باشا الخالدي نائب القدس المنتخب في مجلس المبعوثان العثماني الأول سنة 1877، وقد تقلب في عدد من المناصب الرسمية، بينها رئاسة بلدية القدس سنة 1899.

"أناشدكم باسم الله أن تدعوا فلسطين وشأنها" 2

كان يوسف ضيا باشا الخالدي نائب القدس المنتخب في مجلس المبعوثان العثماني الأول سنة 1877، وقد تقلب في عدد من المناصب الرسمية، بينها رئاسة بلدية القدس سنة 1899.

الصفحة الثانية من رسالة تيودور هيرتسل إلى ضيا باشا الخالدي

كان يوسف ضيا باشا الخالدي نائب القدس المنتخب في مجلس المبعوثان العثماني الأول سنة 1877، وقد تقلب في عدد من المناصب الرسمية، بينها رئاسة بلدية القدس سنة 1899.

"أناشدكم باسم الله أن تدعوا فلسطين وشأنها" 3

كان يوسف ضيا باشا الخالدي نائب القدس المنتخب في مجلس المبعوثان العثماني الأول سنة 1877، وقد تقلب في عدد من المناصب الرسمية، بينها رئاسة بلدية القدس سنة 1899.

احتفال فلسطيني بمناسبة ثورة "الحرية"

القدس، سنة 1908: احتفال فلسطيني بمناسبة ثورة "الحرية"، يشارك فيه بعض الرسميين المحليين.

جمال باشا

جمال باشا وهيئة أركان حربه في مدينة القدس. كان جمال من أقطاب جمعية الاتحاد والترقي، وقد تولى قيادة الجيش العثماني الرابع من سوريا ولبنان وفلسطين أيام الحرب العالمية الأولى. اشتهر جمال ببطشه فلقّب بـ"السفّاح"، وقد أصدر أوامره بإعدام طائفة من أحرار العرب الذين هبوا للمطالبة بالحرية والاستقلال.

الثورة العربية (العقبة)

العقبة، سنة 1917: أفراد من قوات الثورة العربية الكبرى.

الثورة العربية (العقبة)

العقبة، سنة 1917: أفراد من قوات الثورة العربية الكبرى.

إضراب سنة 1929

السوق العربية خارج باب الخليل في القدس وقد أضربت عن العمل خلال حوادث حائط المبكى سنة 1929. يشكل حائط المبكى جزءاً من الحائط الغربي للمساحة التي يقع فيها المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة (أنظر الصورة 1).

القوة البريطانية

بريطانيا تعرض جبروتها العسكري في القدس، آب/ أغسطس 1929.

لجنة الإسعاف العربية

لجنة الإسعاف العربية في مركزها بالقدس في إثر حوادث سنة 1929. وقد تأسست اللجنة لتقديم العون إلى العائلات الفلسطينية المنكوبة. الثالث إلى اليمين هو صبحي الخضراء، ممثل مدينة صفد وأحد أقطاب حزب الاستقلال العربي الذي تأسس سنة 1932 (أنظر الصورتين 102، 105).

نساء فلسطينيات خارج مقر المندوب السامي (القدس)

وفد من النساء الفلسطينيات خارج مقر المندوب السامي في القدس، للاحتجاج على قساوة التدابير البريطانية المتخذة ضد الفلسطينيين في أثناء حوادث سنة 1929. النساء اللواتي يلبسن قبعات هنّ فلسطينيات مسيحيات.

أعضاء لجنة شو للتحقيق

أعضاء لجنة شو للتحقيق بالقدس، في تشرين الأول/ أكتوبر 1929. قامت الحكومة البريطانية بإرسال اللجنة للتحقيق في الأسباب التي أدت إلى حوادث سنة 1929. يُرى جالساً في الوسط السير والتر شو، رئيس اللجنة.

الحداد يلف القدس بمناسبة وعد بلفور

بلدة القدس القديمة مكتسية ثوب الحِداد بمناسبة وعد بلفور المشؤوم في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 1929. كان الفلسطينيون وغيرهم من العرب يعلنون الحِداد سنوياً في هذه المناسبة.

الحداد يلف القدس بمناسبة وعد بلفور

بلدة القدس القديمة مكتسية ثوب الحِداد بمناسبة وعد بلفور المشؤوم في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 1929. كان الفلسطينيون وغيرهم من العرب يعلنون الحِداد سنوياً في هذه المناسبة.

جنازة محمد علي

محمد علي، كبير علماء الهند وزعمائها المسلمين، يُشَيَّع إلى مثواه الأخير في جنازة مهيبة ضمت فرق الكشافة، وذلك بمدينة القدس في 23 كانون الثاني/ يناير 1931.

جنازة الملك (الشريف) حسين بالقدس

جنازة الملك (الشريف) حسين بالقدس، في 4 حزيران/ يونيو 1931. أطلق الملك حسين الرصاصة الأولى معلناً قيام الثورة العربية الكبرى (أنظر الصور 8 ـ 11)، وهو والد فيصل الأول، ملك سوريا وفلسطين ثم ملك العراق (أنظر الصورتين 88، 106)، وجدّ ملك الأردن الحسين بن طلال.

استمرار المساعي الدبلوماسية الفلسطينية

مؤتمر فلسطيني عقد في القدس، في آذار/ مارس 1930، قبل سفر الوفد الفلسطيني الرابع إلى لندن (أنظر الصورة 84). وقد تلا الوفد الفلسطيني الأول إلى لندن سنة 1921، وفدان آخران سنة 1922.

أعضاء الوفد الفلسطيني الرابع في لندن

أعضاء الوفد الفلسطيني الرابع في لندن، نيسان/ أبريل 1930. السيدات في الصف الخلفي هن سكرتيرات فلسطينيات مسيحيات رافقن الوفد. الرجال الثلاثة في الصف نفسه هم (من اليسار إلى اليمين): مصطفى كمال الحسيني (مندوب جريدة "الجامعة العربية")، وعزمي النشاشيبي (مندوب جريدة "فلسطين")، وعز الدين الشوا.

ظهور المعارضة لنهج القيادة الفلسطينية السياسي

أحرار نابلس فور خروجهم من السجن (سنة 1930) في زيارة لمحاميهم، عادل زعيتر (الجالس في الوسط)، لشكره على الجهود التي بذلها في سبيل الإفراج عنهم. مثّل هؤلاء الشباب تياراً سياسياً جديداً أخذ في انتقاد القيادة الفلسطينية في ذلك الوقت، لاعتمادها الدبلوماسية وحدها نهجاً في نضالها السياسي.

الوكالة اليهودية وردة فعل العالم الإسلامي

الوفدان التونسي والتركي في المؤتمر الإسلامي مع موسى كاظم باشا الحسيني (أنظر الصورة 78). الأول إلى اليسار هو العلامة التونسي عبد العزيز الثعالبي، ويُرى في الوسط الفيلسوف التركي رضا توفيق.

أعضاء حزب الاستقلال الوحدوي

أعضاء حزب الاستقلال الوحدوي الذي تأسس سنة 1932. وقد اعتبر الحزب الاستعمار البريطاني عدو البلاد الرئيسي لتأييده الصهيونية، وعليه فقد حث القيادة الفلسطينية على أن تركز جهودها على مقاومة الاحتلال البريطاني والعمل لإنهائه (أنظر الصورة 102).

الموكب الجنائزي للملك فيصل الأول، ملك العراق (حيفا)

الموكب الجنائزي للملك فيصل الأول ملك العراق، في حيفا سنة 1933، في طريقه إلى العراق. توفي الملك في أثناء زيارته لأوروبا.

الاحتجاج على الهجرة الصهيونية الجماعية (الباب الجديد)

في أعقاب تظاهرة فلسطينية احتجاجاً على الهجرة الصهيونية الجماعية إلى فلسطين، في الباب الجديد في القدس، سنة 1933.

بوليس الشغب البريطاني

أفراد بوليس الشغب البريطاني، وهم يسدون الطريق في وجه تظاهرة فلسطينية في يافا احتجاجاً على الهجرة الجماعية الصهيونية، 27 تشرين الأول/ أكتوبر 1933.

تظاهرة في الساحة العامة (يافا)

خيالة الشرطة البريطانية تتصدى لتظاهرة فلسطينية في الساحة العامة في يافا، 27 تشرين الأول/ أكتوبر 1933.

وحشية الشرطة البريطانية

في هذه الصورة، نرى موسى كاظم باشا الحسيني (ملتحياً) في أعلى الوسط (أنظر الصورة 78)، وكان يقود تظاهرة يافا (أنظر الصورتين 109، 110). بعض رفاقه يحاولون حمايته من هراوات ضباط الشرطة البريطانية.

جنازة موسى كاظم باشا الحسيني

جنازة موسى كاظم باشا الحسيني عند باب العمود بالقدس، 27 آذار/ مارس 1934. توفي الحسيني عن 81 عاماً. ولقد عجّل في وفاته الإصابات والرضوض التي تلقاها على يد البريطانيين في يافا قبل خمسة أشهر (أنظر الصورة 111).

الشيخ عز الدين القسّام

الشيخ عز الدين القسام، مجاهد ومصلح اجتماعي ومرشد ديني، سوري الأصل أقام في حيفا، وركّز في أعماله وأحاديثه الدينية على أوساط الطبقات الفقيرة.

يقظة العرب

"يقظة العرب"، بقلم جورج أنطونيوس، 1939

مستعمرات صهيونية

المستعمرات الصهيونية التي تم إنشاؤها لغاية بدء الانتداب البريطاني سنة 1920

التسلسل الزمني للأحداث، 1919-1936

 

1919

كانون الثاني/ يناير: مؤتمر الصلح في باريس يقرر عدم إعادة الولايات العربية المحتلة إلى الحكم العثماني.

وصول السير هربرت صموئيل

يافا، حزيران/ يونيو 1920: السير هيربرت صموئيل (معتمراً خوذة بيضاء) ـ وهو يهودي بريطاني صهيوني عينته الحكومة البريطانية أول مندوب سامي لفلسطين ـ يطأ أرض فلسطين مستهلاً بذلك إقامة الادارة المدنية البريطانية فيها، التي حلت محل الإدارة العسكرية التي أنشأها الجنرال أللنبي بعد دخوله مدينة القدس (أنظر

بواكير الحكم البريطاني

القدس، نيسان/ أبريل 1920: فرد من القوات الهندية التابعة للجيش البريطاني يفتش أحد رجالات فلسطين المسلمين.

بواكير الحكم البريطاني

القدس، نيسان/ أبريل 1920: فرد من القوات الهندية التابعة للجيش البريطاني يفتش أحد الرهبان المسيحيين .

هيئة المؤتمر العربي الفلسطيني الثالث

هيئة المؤتمر العربي الفلسطيني الثالث المنعقد في حيفا من 13 إلى 19 كانون الأول/ ديسمبر 1920. وقد حضره مندوبون عن مدن فلسطين وأقضيتها الرئيسية.

المؤتمر العربي الفلسطيني الرابع

المؤتمر العربي الفلسطيني الرابع المنعقد في القدس في 29 أيار/ مايو 1921 (أنظر الصورتين 87، 89).

الوفد الفلسطيني

الوفد الأول في جنيف لحضور المؤتمر السوري الفلسطيني الذي عقد في الوقت الذي اجتمعت فيه عصبة الأمم لمناقشة نظام الانتداب المقترح. يُرى أعضاء الوفد مع بعض الوطنيين اللبنانيين والسوريين الذين أبعدتهم سلطات الاستعمار الفرنسي.

الدبلوماسية الفلسطينية

نسخة عن الصفحة الأولى من المذكرة التي قدمها الوفد الأول إلى ونستون تشرشل، وزير المستعمرات البريطانية، في 24 تشرين الأول/ أكتوبر 1921. تؤكد المذكرة، كما جاء في صفحتها الأخيرة، "إن شعب فلسطين لن يقنع بوعود تؤمّله بالسيطرة الجزئية مستقبلاً على مقدراته...

الدبلوماسية الفلسطينية

نسخة عن الصفحة الأخيرة من المذكرة التي قدمها الوفد الأول إلى ونستون تشرشل، وزير المستعمرات البريطانية، في 24 تشرين الأول/ أكتوبر 1921. تؤكد المذكرة، كما جاء في صفحتها الأخيرة، "إن شعب فلسطين لن يقنع بوعود تؤمّله بالسيطرة الجزئية مستقبلاً على مقدراته...

المؤتمر العربي الفلسطيني الخامس

المؤتمر العربي الفلسطيني الخامس المنعقد في نابلس، آب/ أغسطس 1922 (أنظر الصور 68، 82، 83، 89).

الحاج أمين الحسيني والملك فيصل الأول

ميناء يافا، سنة 1925. الحاج أمين الحسيني (أنظر الصورة 82)، مفتي القدس ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى، مجتمعاً مع الملك فيصل الأول، ملك العراق وأحد قادة الثورة العربية الكبرى خلال الحرب العالمية الأولى (أنظر الصور 8 ـ 11، 99، 106).

المؤتمر العربي الفلسطيني السادس

المؤتمر العربي الفلسطيني السادس المنعقد في يافا، تشرين الأول/ أكتوبر 1925 (أنظر الصور 68، 82، 83، 87).

التسلسل الزمني للأحداث 1936-1939

 

1936 

16 نيسان/ أبريل: مقتل فلسطينيين يعيشان قرب مستعمرة بتاح تكفا اليهودية برصاص مهاجمين صهاينة.

20 ـ 30 نيسان/ أبريل: تأليف اللجان القومية في جميع المدن والقرى الكبرى الفلسطينية.

أعضاء اللجنة العربية العليا

الصف الأمامي (من اليسار إلى اليمين): راغب النشاشيبي، الرئيس السابق لبلدية القدس ورئيس حزب الدفاع (أنظر الصور 100، 196، 352)؛ الحاج أمين الحسيني، مفتي القدس ورئيس اللجنة العربية العليا؛ أحمد حلمي، رئيس بنك الأمة وأحد أعضاء حزب الاستقلال العربي (أنظر الصورتين 102، 105)؛ عبد اللطيف صلاح، رئيس الكتل

قسَم الولاء للجنة العربية العليا

سكان قرية أبو غوش، غربي القدس (أنظر الصورة 118)، يؤدون قسم الولاء للجنة العربية العليا، نيسان/ أبريل 1936.

الصحيفة اليومية "فلسطين" (يافا)

هذه الرسوم الكاريكاتيرية ظهرت في الصحيفة اليومية "فلسطين" التي كانت تصدر في يافا، نيسان/ أبريل 1936. في الصورة (243 ب) يقابل الرسام سلوك الجنرال أللنبي عند دخوله القدس سنة 1917 (أنظر الصورتين 15، 16) واستقبال الفلسطينيين له حينئذ، بسلوك خلفه المندوب السامي سنة 1936 السير آرثر واكهوب.

الصحيفة اليومية "فلسطين" (يافا)

هذه الرسوم الكاريكاتيرية ظهرت في الصحيفة اليومية "فلسطين" التي كانت تصدر في يافا، نيسان/أبريل 1936. في الصورة (234 جـ) يُشاهد في الصورة جمال باشا السفّاح (أنظر الصورة 8) يشكر واكهوب على جعله الفلسطينيين يترحّمون عليه.

عمليات التفتيش

أفراد القوات البريطانية بالخوذ الفولاذية يفتشون الفلسطينيين في يافا.

عمليات التفتيش

أفراد القوات البريطانية بالخوذ الفولاذية يفتشون الفلسطينيين في يافا وفي القدس، عسى ولعلّ الطرابيش اخفت سلاحاً!

عمليات التفتيش

كلب بوليسي جُلب من جنوب إفريقيا للمساعدة في التفتيش والملاحقة. استعرنا الصورة الأخيرة مع شرحها من مجلة Illustrated London News، حزيران/ يونيو 1936.

التظاهرات

البوليس البريطاني يتصادم مع المتظاهرين الفلسطينيين. لقد تصدرت أخبار هذا الاشتباك الصفحات الأولى من صحف لندن؛ يافا، الساحة العامة، حزيران/ يونيو 1936.

في المعتقل

راهب أورثوذكسي معتقل، جنباً إلى جنب مع رجال الدين المسلمين. ويجلس متربعاً على الأرض ميشيل متري (من الطائفة الأورثوذكسية)، رئيس اتحاد عمال يافا.

حنّا عصفور (في المعتقل)

يُرى في أقصى اليسار حنا عصفور، وهو من الطائفة الكاثوليكية. كان يعمل مستشاراً قانونياً لجمعية العمال العرب في حيفا (أنظر الصورتين 194، 270). يرتدي المعتقلون الزي التقليدي تحدياً لسلطات الانتداب.

كبار الموظفين المدنيين يؤيدون الثورة (1)

"السلطة تعني العدالة للجميع، وعندما تغيب العدالة...". وقّع جميع كبار الموظفين الفلسطينيين الحكوميين، بلا استثناء، عريضة قدموها في 30 حزيران/ يونيو 1936 إلى المندوب السامي البريطاني. وقد أيدت العريضة المطالب الوطنية الفلسطينية كما صاغتها اللجنة العربية العليا (أنظر الصورة 242).

كبار الموظفين المدنيين يؤيدون الثورة (3)

"السلطة تعني العدالة للجميع، وعندما تغيب العدالة...". وقّع جميع كبار الموظفين الفلسطينيين الحكوميين، بلا استثناء، عريضة قدموها في 30 حزيران/ يونيو 1936 إلى المندوب السامي البريطاني. وقد أيدت العريضة المطالب الوطنية الفلسطينية كما صاغتها اللجنة العربية العليا (أنظر الصورة 242).

كبار الموظفين المدنيين يؤيدون الثورة (4)

"السلطة تعني العدالة للجميع، وعندما تغيب العدالة...". وقّع جميع كبار الموظفين الفلسطينيين الحكوميين، بلا استثناء، عريضة قدموها في 30 حزيران/ يونيو 1936 إلى المندوب السامي البريطاني. وقد أيدت العريضة المطالب الوطنية الفلسطينية كما صاغتها اللجنة العربية العليا (أنظر الصورة 242).

كبار الموظفين المدنيين يؤيدون الثورة (5)

"السلطة تعني العدالة للجميع، وعندما تغيب العدالة...". وقّع جميع كبار الموظفين الفلسطينيين الحكوميين، بلا استثناء، عريضة قدموها في 30 حزيران/ يونيو 1936 إلى المندوب السامي البريطاني. وقد أيدت العريضة المطالب الوطنية الفلسطينية كما صاغتها اللجنة العربية العليا (أنظر الصورة 242).

كبار الموظفين المدنيين يؤيدون الثورة (7)

"السلطة تعني العدالة للجميع، وعندما تغيب العدالة...". وقّع جميع كبار الموظفين الفلسطينيين الحكوميين، بلا استثناء، عريضة قدموها في 30 حزيران/ يونيو 1936 إلى المندوب السامي البريطاني. وقد أيدت العريضة المطالب الوطنية الفلسطينية كما صاغتها اللجنة العربية العليا (أنظر الصورة 242).

كبار الموظفين المدنيين يؤيدون الثورة (6)

"السلطة تعني العدالة للجميع، وعندما تغيب العدالة...". وقّع جميع كبار الموظفين الفلسطينيين الحكوميين، بلا استثناء، عريضة قدموها في 30 حزيران/ يونيو 1936 إلى المندوب السامي البريطاني. وقد أيدت العريضة المطالب الوطنية الفلسطينية كما صاغتها اللجنة العربية العليا (أنظر الصورة 242).

الترحيب بالثوار

أهل القرى يرحبون بظهور الثوار المسلحين، صيف سنة 1936.

نسف القطارات

قطار قام الثوار بنسفه في صيف سنة 1936.

بعض قادة الثورة، صيف سنة 1936

عبد القادر الحسيني (في الوسط) مع زميلين له. تخرج عبد القادرة من الجامعة الأميركية في القاهرة (تخصص كيمياء). والده كان موسى كاظم باشا الحسيني (أنظر الصور 78، 84 ـ 86، 100، 101، 104، 111، 112).

عبد الحليم الجولاني

الثاني من اليمين عبد الحليم الجولاني، قائد الثوار في منطقة الخليل. الراية المرفوعة هي علم فلسطين.

حمد زواتا

حمد زواتا، من قادة الثوار في منطقة نابلس.

فلسطين والنفط

الثوار ينسفون خط أنابيب النفط الممتد من العراق إلى حيفا، صيف سنة 1936. كانت هذه العملية من أولى العمليات التي تدل على تأثير القضية الفلسطينية في تدفق النفط إلى الغرب. يُرى في الأمام عضوان في شرطة المستعمرات اليهودية، التي قام البريطانيون بتنظيمها وتسليحها لمحاربة الفلسطينيين.

فرض الحصار على مدينة يافا القديمة

البريطانيون يحاصرون البلدة القديمة في يافا قبل أن تبدأ عمليات الهدم.

متطوعون من دول عربية

في 25 آب/ أغسطس 1936، تمكن فوزي القاوقجي (الثالث من اليمين) من التسلل إلى فلسطين، على رأس 150 متطوعاً من دول عربية مجاورة. كان فوزي، وهو مناضل من أصل لبناني، قد حارب الغزو الفرنسي لسوريا سنة 1920، وبعد ذلك ساهم في تنظيم المقاومة ضد سلطات الانتداب الفرنسي هناك.

تنظيم القاوقجي للثوار الفلسطينيين (المناطق الوسطى)

نظم القاوقجي الثوار الفلسطينيين في المناطق الوسطى من فلسطين، وقادهم في معارك عنيفة مع القوات البريطانية، التي استخدمت الطائرات والدبابات والمدفعية الثقيلة. هنا يؤدي التحية لطابور من الثوار، نحو أيلول/ سبتمبر 1936.

لجنة بيل للتحقيق واقتراح التقسيم

أعضاء اللجنة الملكية عند وصولهم إلى فلسطين، في تشرين الثاني/ نوفمبر 1936، للتحقيق في أسباب الثورة. يقف اللورد بيل، رئيس اللجنة، الثالث من اليسار.

التعزيزات البريطانية

السيارات المصفحة التابعة لسلاح الجو الملكي، وقاعدة للجيش خارج كنيسة المهد في بيت لحم . في إثر صدور توصية اللجنة الملكية بالتقسيم واندلاع الثورة الفلسطينية ثانية، دفع البريطانيون بالتعزيزات العسكرية إلى فلسطين.

التعزيزات البريطانية

السيارات المصفحة التابعة لسلاح الجو الملكي، وقاعدة للجيش خارج كنيسة المهد في بيت لحم . في إثر صدور توصية اللجنة الملكية بالتقسيم واندلاع الثورة الفلسطينية ثانية، دفع البريطانيون بالتعزيزات العسكرية إلى فلسطين.

تحطيم البنية السياسية الفلسطينية

في 1 تشرين الأول/ أكتوبر 1937، تم حل اللجنة العربية العليا (أنظر الصورة 242). يُرى جالساً أربعة من أعضائها: الدكتور حسين الخالدي وأحمد حلمي (الأول والثاني من اليسار)، ويعقوب الغصين وفؤاد سابا (الصف الخلفي).

رسالة فؤاد سابا إلى أولاده

رسالة بعث بها فؤاد سابا (أنظر الصورة 344) إلى أولاده في القدس.

الأحكام العرفية

في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 1937، تم إنشاء محاكم عسكرية لمحاكمة المتهمين بحمل الأسلحة وغيرها من المخالفات التي أصبحت عقوبتها الإعدام. وفي الفترة الواقعة بين سنة 1937 وسنة 1939، أعدم البريطانيون شنقاً 112 فلسطينياً بموجب التشريعات الجديدة.

المدفع "لويس"

عرض آخر للثوار. لاحِظ المدفع الرشاش الخفيف (لويس)، الوحيد على الأرض.

تصاعد الثورة

سيارة مصفحة بريطانية وفرع لبنك باركليس، بعد تعرضهما للهجوم.

طابع الثورة

أصدر الثوار هذا الطابع سنة 1938، وتظهر فيه كنيسة القيامة وقبة الصخرة المشرفة.

إعانة عائلات الشهداء

جمع التبرعات لإعانة عائلات الشهداء، عند باب الخليل في القدس. لاحِظ فندق "فاست" إلى اليسار.

مزيد من التعزيزات البريطانية

تعزيزات بريطانية مكثفة أرسلت لمحاربة الفلسطينيين في 1938 ـ 1939.

تسليح طرف وتجريد الآخر من السلاح

التدريب على إطلاق النار تحت الإشراف البريطاني في المستعمرة اليهودية عين غيف، في أيلول/ سبتمبر 1938. قامت السلطات البريطانية، بصورة منظمة، بتجريد السكان الفلسطينيين من السلاح في الوقت الذي قامت فيه ببناء القوة العسكرية اليهودية وتنميتها.

الوحدات الليلية الخاصة

قام البريطانيون، في 1938 ـ 1939، بتشكيل "الوحدات الليلية الخاصة" من الجنود البريطانيين و"شرطة المستعمرات اليهودية"، لمهاجمة القرى الفلسطينية البعيدة عن مناطق القتال.

مزيد من القمع

قوات البوليس والجيش البريطانيين تقوم بتفتيش الفلسطينيين في البلدة القديمة بالقدس، نحو سنة 1936.

الاعتقالات الجماعية

الاعتقالات الجماعية خارج باب الساهرة، القدس، أيلول/ سبتمبر 1938. أوقف البريطانيون 816 فلسطينياً في معسكرات الاعتقال سنة 1937، و2463 سنة 1938. واعتقلوا 5679 سنة 1939.

أساليب القمع البريطانية

كان "عقاب" السلطات البريطانية المفضل نسف بيوت "المشتبه فيهم" وحتى بيوت أقاربهم. هنا أنقاض بيت "مشتبه فيه"، جنين، أيلول/ سبتمبر 1938. (أنظر الصور 257 ـ 262)

فرض الحصار على كلية القدس العربي

إجراء "عقابي" مفضل آخر، هو تضييق الخناق على المؤسسات التعليمية الفلسطينية، واحتلالها من قبل القوات البريطانية. في هذه الصورة نرى القوات البريطانية وقد أقامت معسكراً لها داخل الكلية العربية بالقدس، في صيف سنة 1938 (أنظر الصور 226، 227، 239، 240).

هجوم على البلدة القديمة

أفراد من القوات البريطانية عند بدء الهجوم لاستعادة البلدة القديمة.

بريطانيا تعيد السيطرة على بلدة القدس القديمة

الجنود البريطانيون، بعد إحكام سيطرتهم على البلدة القديمة، يسمحون لسكانها بالحصول على الماء.

حفل استقبال المنفيين إلى سيشيل (القاهرة)

في كانون الأول/ ديسمبر 1938، أفرجت بريطانيا عن الزعماء الفلسطينيين المنفيين في سيشيل (أنظر الصورتين 268، 269)، مع أنها لم تسمح لهم بالعودة إلى فلسطين. هنا نراهم في حفل أقيم تكريماً لهم في القاهرة، بعد الإفراج عنهم.

الفلسطينيون يحاربون قوات دول المحور

على الرغم من استيائهم الشديد من وحشية القمع البريطاني لثورتهم، فقد قام نحو تسعة آلاف فلسطيني بالتطوع خلال الحرب العالمية الثانية للقتال إلى جانب القوات البريطانية ضد دول المحور. يُرى عرض لبعض هؤلاء المتطوعين في نابلس، أيار/ مايو 1941.

الجامعة العربية تحذر

اجتماع مجلس الجامعة في بلودان، بسوريا، حزيران/ يونيو 1946. اتخذ المجلس مقررات سرية تحذر الولايات المتحدة وبريطانيا من دعمهما الصهيونية وأثره على مصالحهما في العالم العربي. الجالسون من اليسار: محمود النقراشي ومحمد حسين هيكل (مصر)، فوزي الملقي (الأردن)، عبد الرحمن عزام (الجامعة العربية).

راغب النشاشيبي

راغب النشاشيبي (أنظر الصورة 100، 196، 242)، من الشخصيات الفلسطينية البارزة أيام الحكم العثماني والبريطاني والأردني لفلسطين. بدأ حياته العملية رئيساً لإدارة الأشغال العامة في العهد العثماني. كان مندوباً عن القدس في البرلمان العثماني خلال الحرب العالمية الأولى.

زعماء الطائفة الإنجيلية الأسقفية العربية في فلسطين

زعماء الطائفة الإنجيلية الأسقفية العربية في فلسطين سنة 1946. ويُرى القس نجيب قبعين متوسطاً المطران الإنكليزي إلى يمينه، ورجل الأعمال سليمان طنوس إلى يساره.

احتجاجات على قرار تقسيم فلسطين (القاهرة)

في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 1947، مارست الولايات المتحدة الأميركية ضغوطاً هائلة على الجمعية العامة للأمم المتحدة، كي تصد قراراً يوصي بتقسيم فلسطين. وقد قابل العالم العربي والإسلامي، بأسره، هذا القرار باستياء وفزع شديدين.

هيئة الأمم المتحدة توصي بتقسيم فلسطين

توصية الأمم المتحدة بالتقسيم (علماً بأن توصية الجمعية العامة للأمم المتحدة غير ملزمة) عجلت بوقوع الاشتباكات بين اليهود والفلسطينيين. هذه الاشتباكات تصاعدت لتصبح حرباً داخلية شاملة خلال الأشهر الأخيرة من حكم الانتداب البريطاني الذي انتهى في 15 أيار/ مايو 1948.

أنقاض السراي الكبير

أنقاض السراي الكبير، يافا . سيارة نقل محملة بالمتفجرات ومغطان بالبرتقال، بغرض التمويه، انفجرت خارج المدخل في 4 كانون الثاني/ يناير 1948. وقد قام بهذه العملية أعضاء عصابة شتيرن الإرهابية

أنقاض فندق سميراميس

أنقاض فندق سميراميس في حي البقعة، وهو حي سكني فلسطيني في غرب القدس.

الاحتماء من نيران الصهاينة

مدنيون فلسطينيون (ورجال شرطة بريطانيون) يحتمون من النيران المصوّبة نحوهم من قبل الصهاينة، القدس، شباط/ فبراير 1948.

المقاومة الفلسطينية ترد على العنف بالعنف

في مطلع كانون الثاني/ يناير 1948، عاد عبد القادر الحسيني (أنظر الصور 78، 253، 409-411) إلى فلسطين بعد نفي دام عشرة أعوام، وبدأ تنظيم المقاومة الفلسطينية ضد التقسيم المفروض على فلسطين.

رجال المقاومة الفلسطينية

رجال المقاومة الفلسطينية، آذار/ مارس 1948. يشاهد على ظهر مقدمة السيارة الشهيد البطل إبراهيم أبو ديّة

انفجار في مكتب "بالستين بوست"

رداً على أسلوب السيارات المفخخة الذي أدخله الإرهابيون الصهاينة، قامت المقاومة الفلسطينية بضرب الأهداف اليهودية، مستخدمة الأسلوب نفسه: يظهر في الصورة انفجار في مكتب "بالستين بوست" بالقدس، أدى إلى مقتل 20 يهودياً مدنياً في 1 شباط/ فبراير 1948؛ 57 يهودياً مدنياً قتلوا في انفجار في شارع بن

انفجار في شارع بن يهودا

رداً على أسلوب السيارات المفخخة الذي أدخله الإرهابيون الصهاينة، قامت المقاومة الفلسطينية بضرب الأهداف اليهودية، مستخدمة الأسلوب نفسه: 57 يهودياً مدنياً قتلوا في انفجار في شارع بن يهودا في القدس، في 22 شباط/ فبراير 1948.

هجوم على المقر الرئيسي للوكالة اليهودية

رداً على أسلوب السيارات المفخخة الذي أدخله الإرهابيون الصهاينة، قامت المقاومة الفلسطينية بضرب الأهداف اليهودية، مستخدمة الأسلوب نفسه: 12 يهودياً مدنياً قتلوا في المقر الرئيسي للوكالة اليهودية في القدس، يوم 11 آذار/ مارس 1948.

فوزي القاوقجي

انضم متطوعون من الخارج إلى الجانبين المتحاربين. كان لدى الصهاينة منظمتان لتجنيد المتطوعين من الخارج هما: "غاحل" و"ماحل". دربت "غاحل" نحو 20.000 متطوع في مختلف القواعد الأوروبية، ثم نقلتهم إلى فلسطين. وركزت "ماحل" على تجنيد الخبراء العسكريين، اليهود وغير اليهود، من أوروبا والولايات المتحدة.

جيش التحرير العربي

انضم متطوعون من الخارج إلى الجانبين المتحاربين. كان لدى الصهاينة منظمتان لتجنيد المتطوعين من الخارج هما: "غاحل" و"ماحل". دربت "غاحل" نحو 20.000 متطوع في مختلف القواعد الأوروبية، ثم نقلتهم إلى فلسطين. وركزت "ماحل" على تجنيد الخبراء العسكريين، اليهود وغير اليهود، من أوروبا والولايات المتحدة.

حرب المواصلات

صورة التقطت في منطقة القدس في ربيع سنة 1948، يظهر فيها سيارة مصفحة تحمل مواد لبناء الاستحكامات. وهي إحدى السيارات، التي وقعت في قبضة الجهاد المقدس الفلسطينية، وما هي إلاّ عيّنة للسيارات التي استخدمت لنقل الإمدادات على المستعمرات الصهيونية.

حرب المواصلات

صورة التقطت في منطقة القدس في ربيع سنة 1948، يظهر فيها سيارة مصفحة. وهي إحدى السيارات، التي وقعت في قبضة الجهاد المقدس الفلسطينية، وما هي إلاّ عيّنة للسيارات التي استخدمت لنقل الإمدادات على المستعمرات الصهيونية.

حرب المواصلات

صورة التقطت في منطقة القدس في ربيع سنة 1948، يظهر فيها سيارة مصفحة خلفها سيارة أوتوبيس مصفحة لحمل الجنود. وهي إحدى السيارات، التي وقعت في قبضة الجهاد المقدس الفلسطينية، وما هي إلاّ عيّنة للسيارات التي استخدمت لنقل الإمدادات على المستعمرات الصهيونية.

الجهاد المقدس ينصب كميناً عسكرياً (منطقة الخليل)

حاول الفلسطينيون قطع طرق الإمدادات التي تستخدمها المستعمرات. الصور 405 و406 و407 التقطت في منطقة القدس في ربيع سنة 1948

استرداد القسطل

في ليلة 7 ـ 8 نيسان/ أبريل، وبقيادة عبد القادر الحسيني (أنظر الصورتين 253، 396)، قامت قوات الجهاد المقدس الفلسطينية بهجوم مضاد لاسترداد القسطل. نرى في الصورة الفلسطينيين وهم يقومون بالهجوم المضاد.

تحرير القسطل

في 9 نيسان/ أبريل، حرر الفلسطينيون القسطل، واستشهد عبد القادر الحسيني وهو يقود رفاقه في هذه المعركة. تُشاهد في الصورة الجنازة التي أُقيمت له في مسجد قبة الصخرة المشرفة في القدس (أنظر جنازة والده، موسى كاظم باشا الحسيني، في الصورتين 111، 112).